موقع االـــــزواج العــــــــــــربى

أهلا وسهلا ومرحبا فى منتدانا
تعـــــــارف قلــــــــــوب جميع الدول العربية

ويسرنا انضمامك لنا

مع أرق التحايا / ادارة المنتدى .


موقع االـــــزواج العــــــــــــربى

زواج ـ تعارفصداقةـ ـ دردشه ـ نقاشات جادة ـ ثقافة ـ خواطر ـ مسابقات ـ دينى ـ إجتماعى ـ تعليمى .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
  منتديات تعـارف قلــوب ترحب بكم وتتمنى لكم اقامة سعيدة ومفيدة معنا 

شاطر | 
 

 نماذج مشرفة ومشوقة من الأدب فى الإسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قلب حنون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

ذكر
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 1440
برجي هو : الحمل
تاريخ الميلاد : 26/03/1978 تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمر : 40
الموقع : http://goloob.yoo7.com
العمل/الترفيه : موقعى
الساعة الآن :





مُساهمةموضوع: نماذج مشرفة ومشوقة من الأدب فى الإسلام    السبت يوليو 21, 2012 5:11 am

1 ..
نماذج مشرقة ومشوقة من الأدب

قد نجهل كثيرا كيف يكون الأدب مع الله تعالى أو رسوله صلى الله عليه وسلم أو مع الخلق
فهذه نماذج للأدب الراقي الذي نحتاج تعلمه و تطبيقه في حياتنا ؛


أ


من صور الأدب مع الله عزوجل :


من أدب الأنبياء عليهم السلام مع الله عزوجــل :


قول إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام عن الله تعالى :
(( الذي خلقني فهو يهدين . و الذي هو يطعمني و يسقين .
و إذا مرضت فهو يشفين )) [ الشعراء 78- 80 ]
نلاحظ قوله في وصف ربنا عزوجل : ( خلقني ) - ( يطعمني ) - ( يسقين )


فلما جاء دور المرض ، لم يقل : و إذا أمرضني ، بل قال (( وإذا مرضـت )) فنسب المرض لنفسه


حفظاً للأدب مع الله تبارك وتعالى .
،

ومن أدب مؤمني الجـن عند الحديث عن الله عزوجل :


ماجاء في سورة الجن ، آية 10 :


(( وأنا لاندري أشر أريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشداً ))
فقالوا أولا (( أشر أريد بمن في الأرض ))


ولم يقولوا : أشر أراده الله بمن في الأرض ، فلما جاء ذكر الرشد والخير أضافوه لله سبحانه


(( أم أراد بهم ربهم رشداً ))


س / هل نتحرى في ألفاظنا عند الخطاب عن الله عزوجل بما يظهر أدبنا في ذلك ؟
أم أننا نتكلم بما نراه مناسباً للنظم الأدبي و السجع مثلاً وغرابة اللفظ , وغير ذلك ..
و لا نشعر أن بعض ما كتبناه لايليق أدباً مع ذي الجلال والإكرام ؟





ب


من صور الأدب مع الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم :


عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه :


كنت جالسا بالمدينة في مجلس الأنصار . فأتانا أبو موسى فزعا أو مذعورا .
قلنا : ما شأنك ؟ قال : إن عمر أرسل إلي أن آتيه .
فأتيت بابه فسلمت ثلاثا فلم يرد علي . فرجعت
فقال : ما منعك أن تأتينا ؟ فقلت : إني أتيت . فسلمت على بابك ثلاثا .


فلم يردوا علي . فرجعت . وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


( إذا استأذن أحدكم ثلاثا فلم يؤذن له ، فليرجع ) .
فقال عمر : أقم عليه البينة . وإلا أوجعتك .
فقال أبي بن كعب : لا يقوم معه إلا أصغر القوم .
قال أبو سعيد : قلت : أنا أصغر القوم . قال : فاذهب به )) - صحيح مسلم -
فلنتأمل أولاً : أدب أبي موسى الأشعري رضي الله عنه مع حديث النبي صلى الله عليه وسلم


حين التزم أمره فرجع بعد أن استأذن ثلاثاً فلم يسمع الإذن ..
ثم لنلحظ أدب عمر رضي الله عنه حين أخبره أبوموسى رضي الله عنه بالحديث
وعمر رضي الله عنه لم يسمعه ، هدده بالعقاب إذا لم يثبت
نسبة الحديث للرسول صلى الله عليه وسلم ..
س/ كم مرة التزمنا أدب الاسـتئذان ، والرجوع إذا لم يؤذن لنا بعد ثلاث ؟
و هل تأدبنا بأدب التأكد من صحة الأحاديث المنسوبة إليه صلى الله عليه وسلم
وخاصة في زمن انتشار الكذب عليه صلى الله عليه وسلم ..


وهل يبرر لنا تساهلنا أن نيتنا سليمة في الوعظ و نشر الأدعية وغير ذلك من مبررات ؟





ج


ومن صور الأدب مع الخـلق :



عن عبدالله بن عمر رضي الله تعالى عنهما قال :
كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال :
( أخبروني بشجرة تشبه ، أو : كالرجل المسلم ، لا يتحات ورقها ، ولا ولا ولا ،


تؤتي أكلها كل حين ) . قال ابن عمر : فوقع في نفسي أنها النخلة ،
ورأيت أبا بكر وعمر لا يتكلمان ، فكرهت أن أتكلم ،
فلما لم يقولوا شيئا ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( هي النخلة ) .
فلما قمنا قلت لعمر : يا أبتاه ، والله لقد وقع في نفسي أنها النخلة ،
فقال : ما منعك أن تكلم ؟
قال : لم أركم تكلمون ، فكرهت أن أتكلم أو أقول شيئا ،
قال عمر : لأن تكون قلتها ، أحب إلي من كذا وكذا )) - صحيح البخاري - .
س/ ترى ، هل نشعر أننا بدأنا نفتقد مثل هذا الأدب في الحديث بحضرة


من هم أكبر منا سناً أو علماً ؟





هذه نماذج سريعة عل الله تعالى يحبب إلينا تعلم الارتقاء في الأدب


و احتساب الأجر عند الله عزوجل الذي امتدح قدوتنا صلى الله عليه وسلم بقوله :


(( وإنك لعلى خلق عظيم )) - القلم 4 -

















أنـا قلـــــب حنـــــــــون اســـــمـــ لـــهــ ســــطــور ليس الكـــل يتـــــقن قــــرائــــتهــا...أنــاحروفى من نــور ... معـــجونــ بـــمـــاء الـمــاس ... إســمي مـــنقوش عــلى الــجواهــر ... تـــعرفــني من ذلــك الــبــريق ... ســأكون دائــماً ســلطانــ الــعشــق ، ملــك الكــبرياء ... وســأبقــى شــامــخاً...... كالجــبال ... قدمـــاي علــى الأرض ورأسي فــي أعــالـي السـمــــاء...
كن في الحياة كشآرب القهوة ..:
يستمتع بهــا رغم سوآدها ومرآرتهآ
فَليعذر النآس بعضهم البعض
فَكل شخص لآيعرف ظروُف الآخر

..مهما إختفت من حياتك أمور ظننت أنها سبب سعادتك !
تأكد أن اللـه صرفها عنك قبل ان تكون سبباً في
تعاستك
.. {فأنت} .. و{هم} ..و{نحن} .. راحلوون
إفعل الخير مهما استصغرته .. فلآ تدري أي حسنة تدخلك الجنة .....صافح وسامح .. ودع الخلق للخالق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://goloob.yoo7.com
 
نماذج مشرفة ومشوقة من الأدب فى الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع االـــــزواج العــــــــــــربى :: الأقـــــــســــــام الإســــــــلامـيـــــــة :: نْفحــــــــآتْ روٌحـــــــآنيِهـ-
انتقل الى: