موقع االـــــزواج العــــــــــــربى

أهلا وسهلا ومرحبا فى منتدانا
تعـــــــارف قلــــــــــوب جميع الدول العربية

ويسرنا انضمامك لنا

مع أرق التحايا / ادارة المنتدى .


موقع االـــــزواج العــــــــــــربى

زواج ـ تعارفصداقةـ ـ دردشه ـ نقاشات جادة ـ ثقافة ـ خواطر ـ مسابقات ـ دينى ـ إجتماعى ـ تعليمى .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
  منتديات تعـارف قلــوب ترحب بكم وتتمنى لكم اقامة سعيدة ومفيدة معنا 

شاطر | 
 

  ياأمة الأدب - الأدب الأدب -

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قلب حنون
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

ذكر
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 1440
برجي هو : الحمل
تاريخ الميلاد : 26/03/1978 تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمر : 40
الموقع : http://goloob.yoo7.com
العمل/الترفيه : موقعى
الساعة الآن :





مُساهمةموضوع: ياأمة الأدب - الأدب الأدب -    السبت يوليو 21, 2012 4:56 am

الأدب
كلمة راقـيــــــة .. وخـلق رفيـع ..

أصبح كثيرون منا يشكو قلة التعامل به و يخشى انعدامه ..
فما الأدب ؟
و ما مقدار تحلينا به ؟
و هل نعلم معالمه و ملامحه ؟

الأدب ،
قال ابن القيم رحمه الله عزوجل :
وحقيقة الأدب : استعمال الخلق الجميل ، ولهذا كان الأدب استخراجاً
لما في الطبيعة من الكمال ، من القول إلى الفعـل .
وقال رحمه الله تعالى :
علم الأدب : هو علم إصلاح اللسان والخطاب ، وإصابة مواقعه ،
وتحسـين ألفاظه عن الخطـأ والخـلل ،
وهو شعبة من الأدب العام .
وعلى هـذا فالأدب :
هو استعمال مايحمد : قولاً .. وفعـلاً ..
أخواتي الحبيبات ؛
لنا هنا - بحول الله - جولات مع الأدب ، و تطبيقه على الواقـع ،
فشاركينا تنفعي وتنتفعي بإذن الله تعالى ..
وأختم مقدمتي هذه بقول ابن القيم رحمه الله تعالى في أنواع الأدب :
والأدب ثلاثة أنواع :
أدب مع الله سبحانه وتعالى ،
وأدب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وشـرعه ،
وأدب مع خـلقه .

لماذا الأدب ؟


* * *

وَإِذَا رُزِقْـتَ خَلِيقَـةً مَـحْمُـودَةً
فَقَـدْ اصْطَفَـاكَ مُقَسِّـمُ الأَرْزَاقِ
( حافظ إبراهيم )


* * *
مدخل ؛


ما أعجب حالنا ونحن أمة المصطفى صلى الله عليه وسلم ..


رسولنا عليه الصلاة والسلام خير من تخلق بالأدب العالي و كان خلقه القرآن ..


ثم ها نحن نشكو من سوء التعامل فيما بيننا ..


حتى وصل الحال بأن يستغرب أحدنا وهو يرفع صوته على من هو أكبر منه ، ويحرك يديه


يميناً وشمالاً ، إن قيل له تأدب ، أو أن فعلك هذا من قلة الأدب !!!!!


ترى ؛


هل حقاً إن الجرأة في الحديث مع الوالدين وتحديق النظر فيهما هو من الجرأة الأدبية المحمودة ؟!!!!!

وهل من المشروع غض البصر أمام من يعاتبنا من معلم و أخ أو عم أو خال ؟
وهل مانسمعه من صور الأدب عند سلفنا الطيب هي مجرد عادات توافق مجتمعهم فقط
و لاداعي لتطبيقها في عصر الجرأة و الانفتاح على العالم ؟
لماذا الأدب ؟
؟





أحبتي ؛
إن [ أدب المرء : عنوان سعادته وفلاحه ،
وقلة أدبه : عنوان شقاوته وبواره ،
فما استجلب خير الدنيا والآخرة بمثل الأدب .. ولا استجلب حرمانها بمثل قلة الأدب .
فانظري إلى الأدب مع الوالدين : كيف نجى صاحبه من حبس الغار حين أطبقت عليهم الصخرة؟
وانظري كيف كان الإخلال بالأدب مع الأم - مع أن ذلك العابد فعله متأولاً - حين أقبل على صلاته ،
ولم يرد على نداء أمه ، ( ياجريج ) سبباً لرميه بالفاحشة ، و تسلط الناس عليه بهدم صومعته ،
وضربهم له ؟ ] [موسوعة نضرة النعيم ج1 / 145 - نقلا عن ابن القيم - بتصرف -]
لماذا الأدب ؟

لأن الأدب وحسن الخلق هو اقتداء بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم ..
(( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً )) - الأحزاب 21 -
وقد قال صلى الله عليه وسلم (( إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق )) -رواه مسلم -
لماذا الأدب ؟

قال النبي صلى الله عليه وسلم :
( إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة
أحاسنكم أخلاقا ،
وإن أبغضكم إلي وأبعدكم مني مجلساً يوم القيامة
الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون ).
قالوا : يا رسول الله قد علمنا الثرثارون والمتشدقون فما المتفيهقون ؟ قال :
( المتكبرون )
- الثرثار : كثير الكلام ، والمتشدق : الذي يتطاول على الناس في الكلام - [ رواه الترمذي وصححه الألباني ]
فما أعلاها وأغلاها من جائزة .. لمن تأدب وحسن خلقه ..
إنها الجنة ..
والقرب من رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
لماذا الأدب ؟

لأننا حين نلتزم الأدب مع غيرنا .. ويلتزم غيرنا الأدب معنا ..
تصفو نفوسنا ..
ترتقي علاقاتنا ..
نسعـَد ، ونُسعـِد ،
ننام قريرات الأعين بما أصبحنا ننعم فيه من أدب .



فهيا .. مدي يدك .. وقولي .. إلى الأدب .. لننال أعلى الأرب .






وما أجمل أن نرى في زماننا من يشتهي الأدب ويطلبه ، كما كان الشافعي رحمه الله يشتهيه ويطلبه
فيما نقله عنه ابن جماعة رحمه الله في فاتحة كتابه الماتع[تذكرة السامع والمتكلم]
قال : قيل للشافعي : كيف شهوتك للأدب ؟

فقال : أسمع بالحرف منه مما لم أسمعه ، فتود أعضائي أن لها أسماعا فتنعم به

قيل له : وكيف طلبك له ؟

قال : طلب المرأة المضلة ولدَها وليس لها غيره












أنـا قلـــــب حنـــــــــون اســـــمـــ لـــهــ ســــطــور ليس الكـــل يتـــــقن قــــرائــــتهــا...أنــاحروفى من نــور ... معـــجونــ بـــمـــاء الـمــاس ... إســمي مـــنقوش عــلى الــجواهــر ... تـــعرفــني من ذلــك الــبــريق ... ســأكون دائــماً ســلطانــ الــعشــق ، ملــك الكــبرياء ... وســأبقــى شــامــخاً...... كالجــبال ... قدمـــاي علــى الأرض ورأسي فــي أعــالـي السـمــــاء...
كن في الحياة كشآرب القهوة ..:
يستمتع بهــا رغم سوآدها ومرآرتهآ
فَليعذر النآس بعضهم البعض
فَكل شخص لآيعرف ظروُف الآخر

..مهما إختفت من حياتك أمور ظننت أنها سبب سعادتك !
تأكد أن اللـه صرفها عنك قبل ان تكون سبباً في
تعاستك
.. {فأنت} .. و{هم} ..و{نحن} .. راحلوون
إفعل الخير مهما استصغرته .. فلآ تدري أي حسنة تدخلك الجنة .....صافح وسامح .. ودع الخلق للخالق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://goloob.yoo7.com
 
ياأمة الأدب - الأدب الأدب -
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع االـــــزواج العــــــــــــربى :: الأقـــــــســــــام الإســــــــلامـيـــــــة :: نْفحــــــــآتْ روٌحـــــــآنيِهـ-
انتقل الى: